A limitless status


إحنا الجيل اللي محدش حاول يساعدنا .. قمنا ساعدنا نفسنا وساعدناهم .. إحنا الولد المشاغب وسط الأولاد المؤدبين .. إحنا اللي نطينا من فوق سور المدرسة علشان مكانش أساسا فيه مدرسة .. إحنا اللي سخرنا من طريقة تدريس المدرس وذاكرنا لوحدنا وجبنا الدرجة النهائية .. إحنا الطفل الصغير لما بيبدأ يجرب كل حاجة .. كل حاجة .. إحنا الجيل اللي عجبته أفلام الإرهاب والكباب والمنسي والبريء والهروب والكيت كات .. إحنا الجيل اللي تابع رأفت الهجان وليالي الحلمية والمال والبنون واتربى على يوميات ونيس .. إحنا الجيل اللي سمع “اخترناه” فطلع لسانه لمبارك وللي بيغنوا وللي بيسمعوا ومصدقين ..إحنا اللي بكينا لما سمعنا أغنية ” موال النهار ” مع إننا محضرناش النكسة .. إحنا اللي قرأنا رجل المستحيل وعشقناها وبعدين زهقنا وقلنا: محدش قادر ينش أدهم صبري ويخلصنا بقى؟ إحنا الي استنينا أربع سنين لحد ما عرفنا مين هي السنيورا اللي مغلبة أدهم صبري .. وإحنا اللي همنا عشقاً برفعت إسماعيل وأمراضه وأساطيره وحبيبته ماجي وحتى تختفي النجوم وحتى.. إحنا اللي اتفرجنا على الكابتن ماجد وشجعنا – أحياناً – بسام ومازن. إحنا اللي دخلنا الجامع في الثانوية وإحنا فاكرين إن على ضهرنا تلال ذنوب .. وبكينا .. وعرفنا في اللحظة دي ربنا .. وكملنا معاه الرحلة .. إحنا اللي صدقنا عمرو خالد ومشينا معاه .. من أول ونلقى الأحبة حتى صناع الحياة .. إحنا اللي سبنا المحاضرات والسكاشن علشان نعمل شنطة رمضان ووقفنا في المولات نلم التبرعات ورحنا الأحياء العشوائية نوزعها .. إحنا اللي مرضناش ندخل الكلية اللي أهالينا عاوزينا ندخلها .. إحنا الولد اللي قالوله: مفيش فايدة .. إحنا الولد اللي أمه دعت له: ربنا يصلح حالك يا بني .. إحنا اللي عاصرنا الزلزال وشفنا عورة البلد .. وإحنا اللي فرحنا بجول مجدي عبد الغني في هولندا وبعدين اكتشفنا إنه مش حاجة كبيرة يعني .. إحنا اللي كانوا عاوزين يضحكوا علينا بماتش كورة بينا وبين الجزائر ويربوا الحقد في قلوبنا بس معرفوش .. إحنا اللي كنا لما نتفرج على التلفزيون نعرف الصادق من الكداب من أول جملة تتقال .. إحنا اللي شفنا محمد الدرة بيتقتل فخرجنا مظاهرات من الإبتدائي والإعدادي والثانوي والجامعة .. إحنا اللي وقفنا قدام القنابل المسيلة يوم ما وقف الفلسطينين في الانتفاضة قدام رصاص الصهاينة .. إحنا اللي بنكره إسرائيل كره ميسعهوش البحر .. إحنا اللي لقينا نفسنا فجأة بنبكي من غير سبب .. إحنا اللي تهنا وسط الطريق .. إحنا اللي سألنا: طريق الألف ميل بيبدأ بخطوة .. ومستعدين نمشيها ..بس فين الطريق أساساً. إحنا اللي لما نخبط على باب ونطلب نتجوز .. يسألونا عن الشقة التمليك وأوضة السفرة وغسالة الأطباق والقايمة .. فنلعن أبو البلد ونضرب طناش .. أو نكون بنحب أوي فنتعب علشانها .. إحنا اللي يوم ما نحوش نحوش عشرين ألف جنيه .. ونقول عليه مبلغ جامد. إحنا الجيل اللي بيشتغل حاجة مالهاش علاقة بدراسته .. وبيدرس حاجة مالهاش علاقة بالدنيا .. إحنا اللي الدكتور في الجامعة باع لنا الكتاب بالعافية فكتبنا عنه كتاب نكت. إحنا جيل الأتاري الأسود .. وأتاري ماريو .. وأتاري سيجا .. والبلاي ستاشن .. والكمبيوتر .. والانترنت .. إحنا اللي بدأنا المدونات .. إحنا اللي كتبنا كتب وإحنا لسة في العسرينات .. إحنا اللي خلقنا دنيا جديدة على الفيسبوك .. وتويتر .. إحنا اللي وقفنا ضد المدفع ومعانا فقط .. كاميرا .. إحنا الجيل اللي معرفهوش مبارك .. واللي طلع له فجأة من القمقم .. واللي خضّه .. إحنا العزّل اللي هزموا المدرعة والقنبلة والمطاطي والرصاص الحي .. وإحنا برضة اللي حنهزم الدبابة .. إحنا اللي حنطوي صفحة حكم العسكر من التاريخ .. إحنا اللي آمنا إن القذافي حيسقط من أول يوم .. وقد كان .. وإحنا برضة مؤمنين إن بشار حيسقط وحيتسحل وحيتذل ذل الدنيا والآخرة .. وحيكون! .. إحنا الجيل اللي ضحك على المستبدين وعلم عليهم كلهم .. وسخر من الصامتين .. وخلع عباءة الذل .. ونام على الأرض ونزف .. وعرف تاثير الكولا والخل على القنابل .. ولما جابوا قنابل جديدة جبنالهم خميرة وميوكوجل .. إحنا النور .. إحنا العشق .. إحنا الدفا وقت البرد .. إحنا اللي قلنا لأ .. إحنا اللي الجيل اللي قبلنا حلم بكابوس فكان هو حاضرنا .. لكن إحنا اللي اتحررنا منه .. إحنا الأمل .. إحنا الجيل اللي حيرد على حوض النبي – صلى الله عليه وسلم – ويشرب .. ويبتسم له النبي ويضحك .. ويباهي به الأجيال السابقة .. إحنا اللي حنقف جنب جيل محمد الفاتح وصلاح الدين .. أكتفنا جنب أكتافهم وأقدامنا تمس أقدامهم .. ونصلي .. وحنركب سفينة نوح في رحلة إلى جبل الجودي .. وابراهيم عليه السلام حيتابعنا ببصره وهو ساند ظهره على الكعبة .. ويبتسم .. إحنا جيل .. رغم كل الدوشة دي .. كان مستمتع ..

By Emad El-Din El-Sayed (Facebook 30/1/2012)

I can’t say that I fully relate to all of the things he said, but I really felt it =)

Because no more we are defined by those whose past had shaped the present, it’s our time now

And we would be shaping our future, a different one, different from what they chose to do. Thinking it’s the safer choice…

But they…

They were wrong =)

And we…

We’re giving hope…

To the hopeles…

Us…!

Advertisements

Posted on January 31, 2012, in Everything. Bookmark the permalink. 1 Comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: