حبة عربي


قررت انهاردة اكتب عربي من باب التغيير، وأهو اختبار لمهارات الـ
-احم-
typing بالعربي

يالّا…آدي أول حاجة ممكن اتكلم عليها، ليه انا فضّلت اقول

typing بدل الكلمة المماثلة ليها بالعربي؟

عشان انا 80% من الوقت بفكر بالانجليزي، دماغي الويندوز بتاعها بقاله كتير كده، وده مش معناه اني في العربي صفر، ابداً. انا شخص بقدر جداً التفاصيل الدقيقة….

رغم اني ما كنتش بحب العربي كمادة للمذاكرة وامتحاناته كانت بتمثلي حاجة مرعبة وتقيلة على قلبي لكني كنت بحترمها جداً كنظام وبناء لغوي…..هممم….إيه….. -مش لاقي الوصف اللي في دماغي!-
زي ما بنقول كده sophisticated
أو راقي ومتطور ورفيع المستوى زي ما جوجل ترجمهالي

تعاملي مع اللغات عامةً بيبقى بالغ الدقة، كنت بستمتع بالاملاء مع إنها من الحاجات اللي كانت مهملة تماماً وبعتبرها السبب الاساسي اني مكنتش بحفظ الكلمات لا بالعربي ولا بالانجليزي ولا حتي الفرنساوي اللي مخدش حقه بعد ما جه متأخر

كنت بحس بالكلمات والجمل والاساليب، وكنت مبسوط لما اخدت شوية بلاغة على قدهم في ثانوي لأني قدرت افهم اللي بيكتب بيستخدم الادوات “دي ازاي عشان يوصل بيها إيه”….حته مرسي أوي دي! 😀
وبدأت أقيس واقارن نفس الاهداف دي ازاي موجودة في القراءات اللي بالانجليزي
ازاي تركز على حتة معينة في الجملة وتخلّي اللي بيقراها يركز معاك في نفس الحاجة، أو ازاي ترمي احساس معين للقارئ في بداية الكلام لسبب ما مؤجل هيقابله في نص الكلام أو في آخره

وحبة حاجات بقى خُلل من دي كتير، تصاميم وعلاقات متداخلة وترتيب وتوالي الكلام والافكار وتأثيرها والانطباع اللي القارئ بياخده لو مخليتهوش…
hooked,
oops I did it again

من الحاجات اللي بتبهرني الناس اللي عندها القدرة انها تمتص كمية مهولة من المفردات وبتعرف توظفها، مش  بتضايق لما بلاقي كلمات من اللي بيتقال عليها “مجعلصة” زي ما بيتقال على حمزاوي كده
الـsense أو الادراك بتاعي
بيوصلني للمعني في معظم الأحيان ولو اني معرفش المعني بدقة، حتي معظم الوقت باستعين باستاذ جوجل عشان كلمة كده ولا كده، مش عيب ابداً

بكره جداً الاخطاء الاملائية (وخصوصاً أخطائي أنا!)، لكن مش بكره اللي بيعملها، لكن بتأزّم لما بشوف كلمة ليها كل الحق انها تتكتب صح والاقيها مكتوبة غلط

في المدرسة كان في خلط بين الحروف في الاملاء، الحروف اللي متشابهة إلى حد كبير
الـ س والـ ص، د و ض، ذ و ز، ت و ط، ك و ق…
محستش اني ممكن اسيب حرف من دول ياخد مكان التاني
لو في يوم قريت حاجة زي كده
“يبني أوم زاكر بأى، انتا زكي جدن ودماغك كويسا”
بحس نفس الاحساس لما واحد يكون بيسمع موسيقى نشاز

وفي الانجليزي نفس الكلام…
umnt ina very good mode
mode?? دي لواحدها حوار تلات تربع الشعب المصري عايز توعية فيها لواحدها

عموماً النقطة اللي ممكن نطلع بيها هنا ان الواحد عشان يعمل حاجة صح لازم يبقى مُلم بكل جوانبها، وخلاص ما عادش في حاجة الواحد بيتعلمها أحادية الجانب تاخدها في رغيف وتبقى فُل

عشان كده انا بعتبر نفسي احيان كتير ما يطلق عليه في دنيا الانترنت Grammar Nazi
لكني مش باخد الموضوع على عاتقي اني انقذ العالم من الاخطاء الاملائية أو النحوية، فاكس

وحاجة أخيرة هقولها على الكتابة بالعربي…بتكبّر
“آه والله زمبؤلك كده”
مذبحة لغوية والله  😀
بتكبّر بمعني اني بحس اني كبير وجاد ووقور كده وانا ولا حاجة في دول اساساً

أنا؟ يا راجل كبّر مخك!

arabic

Advertisements

Posted on May 31, 2013, in Everything and tagged , , , , , . Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: